soul inhabitant ! ~ سَآكنُ الرُّوْح

soul inhabitant ! ~ سَآكنُ الرُّوْح

قصيدة من غير عنوان !!




معَ الإصباحِ أكتُبها
وأقضي الوقتَ أرسُمها
وخفقُ القلبِ يحسبُها
بهذا العشقِ لا تدري

أُنادي ثمَّ يأتيني
صدى صوتي فيُبكيني
لظى الأشواقِ يشجيني
فما أقواكَ يا صبري

فؤادي بالهوى حيّا
وعِشقٌ مُولعٌ فِيّا
متى أطوي العنا طيّا
ويأتي باللقا قَدري !؟

لماذا البُعدُ لا يَرحم !؟
وللأحلامِ كم حطّم
على الأرجاءِ قد أظلم
فضاقَ الكونُ في نظري

لماذا الحُبُّ يُتعِبنا !؟
يؤرقنا ويُسهرنا
ويعبثُ في خواطِرنا
سؤالٌ تاهَ في صدري

سألقها وهذا الظنْ
بربي سيدي ذي المنْ
إلهي منْ لِقلبي منْ !؟
ومنكَ عزائمُ الأمرِ


أتممت كتابتها بتاريخ 15/12/2012

يا خالقي … أنتَ الأمانُ لخافقي „~




حـنَّ الفؤادُ إلى البُكا وإلى الدمـوعْ
في الحلقِ غصّـة
وفي روحي صُـدوعْ

لا يعلمُ الأوجاعَ إلا أنتَ وَحدكَ سيدي
مولايَ أشكو والأسى بينَ الضلـوعْ

يا خالقي ! أنتَ الملاذُ لخافقي
أنتَ الأمانُ إذا فررتُ إلى الركـوعْ

وإلى سُجودي في خشـوعْ
حينَ ابتهالي
والرجا عند الخضـوعْ

أنت الرحيمُ وأنت فضلكَ واسعٌ
رباهُ إني مُقبلٌ هل من رجـوعْ !؟


1434/2/10

أنتِ الحياة „~


أنتِ الحياة

أنتِ كأنفاسِ الربيعِ وعطرِهِ دفءٌ يلفُ الروحَ في فصلِ الشتاء
أنتِ الشتاءُ إذا بدى في القلبِ صيفٌ واكتوى بهمومهِ, أنتِ الحياة

أنتِ الحياة

أرجوكِ لا لا تبعُدي، فالبُعدُ يا حُبي خريف
سيغيبُ حُسنُ البدرِ عن وجهٍ لطيف
كوني هُنا, فالهجرُ يا عِشقي مُخيف
يُنهي الحياة

أنتِ القمرْ
أنتِ كألوانِ السماءِ إذا انتهى وقعُ المطرْ
أنتِ المطر ! تروينَ أحلامَ البشرْ
وتكاملت فيكِ الصفات

أنتِ الحياة

1433/11/30




العطاء „~




لا تأخُذ دونَ أن تُعطي, ولا تُعطي لأجلِ أن تأخُذ,
واقنع ولا تطمع، فما أجملَ العطاء مع الرضا، وما أقبحَ البخل على الطَمع „




(Source: twitter.com)


جناية „~











أوقفتُ قلبي يا إلهي قاضياً
وجعلتُ نفسي في القضيّةِ جانيا

وأقمتُ منْ روحي عليها شاهداً
فرأيتُ عفوكَ يا عفوُّ مُحاميا


وخجِلتُ يا ذا الجودِ ممَّا قدْ مضى
إذْ كانَ سترُكَ للقضيّةِ حاميا

أُخفي عن الأنظارِ سرَّ خطيئتي
إلاكَ يا علَّامُ ليسَ بخافيا


يا ربُ فاضَ الخوفُ من فرطِ الهوى

فوقفتُ في جنحِ الظلامِ مُناديا


ودعوتُ يا رباهُ إغفر ما مضى
واصفح إلهي عن عُبيدٍ راجيا


بالحلمِ يا مولايَ قدْ أغرقتني
وطمعتُ !! ويلي يومَ اُبعَثُ عاريا

رباهُ قدْ أعطيتني, ووهبتني
منْ كلِ شيءٍ, كُنتَ رباً كافيا


يا مُنتهى أملي وجُلَّ مَقاصِدي

إني لأرجو أنَّ فضلكَ باقيا

سبحانَ منْ وسِعَ الوجودَ برحمةٍ

أيَخيبُ منْ ناجاهُ ليلاً باكيا !؟




أتممتُها بتاريخ: 1433/6/22هـ




بحرُ البُعد „~





سوادُ الليلِ فيْ عينيكِ ارهقَني,
فـ اسهَرني بليلٍ كُلهُ أرَقُ „

جعلتِ لي ببحرِ البُعدِ أشرعةً,
بعصفٍ منْ لظى الأشواقِ تنشقُ „




الحاجه „~





يالِـ رفعةِ الأخلاق

.حِينما تفتحَ ذراعيكَ لشخصٍ إحتاجَ إليك كُنتَ قد إحتجتهُ وتجآهلك






سارق الأرواح „~





أشتاقُ ضماً في حنانكَ ساعةً
فتعالَ يا أُنسي إلى أحضاني
**
يا نومُ إني قد وجدتُكَ لذةً
أقبلْ إليَّ مُذوباً أركاني
**
أُسلُبْ قوى جسدي بليلٍ هادئٍ
واروي حكايا فصلُها وجداني
**
أرني حبيباً منْ خيالٍ حالمٍ
فلهُ سأعزفُ منْ شدا ألحاني

**
يا سارقَ الأرواحِ يا منْ لا يُرى
يا خمرتيْ يا مُتعتيْ وجناني
**
أنتَ الذي لولاكَ ما ذقتُ الهنا
لا والذي بالروحِ قدْ أحياني
**
يا نومُ خُذ تعَبي وآناتِ الهوى
هيّا فهاقد أُسدلتْ أجفاني




1433/2/15


الخذلان „~




قاربٌ أبحرَ في المُحيط
رُبانهُ يسعى لـ الوصول إلى جزيرة
حيثُ الأمان يعُمُّ أرجائها .. والهدوء !! يسكنُ أطرافها


لم يصلها بعد .. حتى !!
جنَّ الظلام .. وأسدلَ الليلُ ستاره

فـ فقدَ الطريق .. وأضآآآآآعَ السيبل

ألقى بآمالهِ على مركبه والشراع

حيثما يأخذنهِ سـ يسير „


حلَّ الإعصار !


مزقَ الريحُ شراعه
وحطَم الموجُ أطرافَ المركب


باتَ يصرُخ
حتى خالطََ صوت الموجِ صُراخه


راحَ يبكي .. ولكن !!
أيُ دمعٍ يُبلل وجهً عانقَ البحرُ ملامحه !؟


لا أمانَ في هذا المكان
ولا جواب


نظراتٌ عينٍ بائسة .. عنوانها كانَ الأمل
كانتْ ببراءةٍ تنظر إليك


جسدٌ مُثقل
وفي جنَباتهِ روحٌ
قد صدقتْ أن هنالكَ في الجوارِ جزيرة
حيث الأمان يعُمُّ أرجائها .. والهدوء !! يسكنُ أطرافها


واليوم !؟
الخذلان أغرقَ حُلمها في قاعِ المُحيط „~




الأقنعة „~






في أقسى الظروف وأضيقها !؟

~„ تتساقط الأقنعة أمامَ مرأى ناظريك






إضـغـط هـنـا لـتـحـمـيـل الـمـادة الـصـوتـيـة
لـ الـمـشـاهـده عـبـر الـيـوتيوب | youtube



الفكرُ يا إنسانُ لو أطلقتَـهُ
متأملاً في قدرةِ الرحمــنِ
**
لـ خضعتَ إذلالاً وتسبيحاً لهُ
سبحانهُ ربٌ عظيمُ الشـانِ
**
يَعلو ولا يُعلى وجلَّ عُلـوهُ
وصفاتهُ كملتْ بلا نقصانِ
**
سلطانهُ باقٍ ويبقى ملكهُ
هذا ويفنى كلُ ذي سلطانِ
**
في كل شيءٍ قدْ تكاملَ صُنعُهُ
ذا مُحكمِ التنزيلِ خيرُ بيانِ
**
قد عمَّ أرجاءَ الفضاءِ بآيهِ
أنظر ترى ما لن يصفهُ لساني
**
هذي السماءُ تزينت بكواكبٍ
لجمالها رُفعت بلا أركانِ
**
والريحُ تجري والسحابُ بأمره
يحيي بها ما ماتَ من بلدانِ
**
هذا ومنْ أياتهِ تلكَ التي
حملتْ بلا رجلٍ ولا بهتانِ
**
والكلُ جندٌ لـ الإله أما ترى ؟؟
جنداً يقضُّ مضاجعَ الطغيانِ
**
وإذا السماء تشققتْ من هولِ ما
وعدَ الإلهُ بآخرِ الأزمانِ
**
والأرضُ غيرَ الأرضِ هذا يومُها
وجبالها نسفتْ أمامَ عَيانِ
**
وتفجرتْ فيها البحارُ بأمرهِ
هذا ووصفُ الوعدِ بالقرانِ
**
والكلُ من بعدِ الممات مردهم
نحوَ الإلهِ الواحدِ الديانِ
**
في ذلكَ اليومِ العظيمِ نفوسنا
حشرت وهاقد خابَ ذي النكران
**
من بعد مبعثهم حسابٌ عادلٌ
يا سعدَ منْ ثقلوا على الميزانِ
**
يا سعدهم و جنان ربي فُتحت
يتقلبون بأنعُمِ الرحمنِ
**
قد أفلحَ الماضون في ركبِ الهدى
و تحرروا من قبضةِ الشيطانِ
**
يتفكرون بآيِ خالقنا التي
نطقتْ وتدعونا إلى الإيمانِ



أنهيتُ كتابة الأبيات بتاريخ : 2011/8/26




هذه التدوينة بالتعاون مع : مدونة آواه

شكراً لك π๐гач


ليلى „~



أصدقاً ؟ هل فُؤادكِ يحتوينــــــي ** وقلبي بالغرامِ قد احتــــــــواكِ ؟
 

أم الأرواحُ عطشى لاقتـــــــرابٍ ** فذا سجني وسجاني هــــــــواكِ

فيا ليلى أما تدرينَ أنـــــــــــــي ** وفيٌّ لم أحنّ على ســــــــــــواكِ 
 

أسامرُ في هواكِ كل ظـــــــــــلٍّ ** وخطوي قد تعثرَ في خطــــــاكِ 

أراكِ في منامي حينَ اغفـــــــو ** وفي صحوي على غيـــمٍ أراكِ

ولي في ضجةِ الأصواتِ صوتٌ ** كأن الصوت عزفٌ من صـداكِ 

لديكِ مشاعرٌ منها فــــــــــؤادي ** يذوقُ الشهدَ إن نطقت شِفــاكِ

فيا نبضي بحبٍ بادلينـــــــــــــي ** ولطفًا بالفؤادِ إذا دعــــــــــــاكِ 

فإن جئتي بأحزانٍ فهــــــــــــــذا ** حنانُ القلبِ فيضٌ في لقــــــاكِ

فعشقُ الروحِ ماضٍ في ازديـــادٍ ** ونجمُ الحُبِ يـعـلـو مـنْ عُــلاكِ

لينشرُ في الغدِ الوضاءِ قولي : ** أنا قلبي أسيرٌ في هــــــــــواكِ

 

 

 


إضـغـط هـنـا لـتـحـمـيـل الـمـادة الـصـوتـيـة



مولايَ
إن اغلقتَ أبوابَ السما !!
عنّي لأنّي مُذنبٌ ومقصرُ „

فـ لمنْ سأشكو يا ملاذي حينهـــا ؟!
منْ ذا أُناجيهِ وذنبي يغفــــــــــــرُ ؟!
من ذا سيسترُ ما جنيتُ بظلمــــةٍ ؟!
أمّ من سيعفو حينَ نفسي تُحضرُ ؟


رباه
ان أغلقتَ ابوابَ الرجا !!
ستظل عيني في سمائكَ تبصرُ „



روحي تعشَـقُـك „~




يُغني فؤادي لطيبِ الوصال
ويرقصُ شوقاً إذا ما حللـت
 **
وروحي تُناجيكَ يا عشقها
فذابتْ من الحُبِ حينَ أجبت
 **
فأنت الحبيبُ الذي لنْ يغيب
وبين الجفونِ نديماً سكنت
**
فكيفَ تظنُ بأنَّ الحياة
تطيبُ لروحي إذا ما ارتحلت !؟



1432/9/3


.



أيها الحُب ~

لكَ ماضٍ جميل „ يغفرُ حاضر زلاتك „

تصوير | نور خالد


ـ


-------------------------------------------------------------------------------------------------------
.

.. يمكنك نشرها عبر صفحاتك   

-------------------------------------------------------------------------------------------------------
13
To Tumblr, Love PixelUnion